مِيسان ،، المشروب الموسمي لفصل الخريف October 04 2018


‎مِيسان ، يُقال أنها مجموعة قمرية يسطع نورها في ليالي الخريف، وفي سطور الأوراق العلمية نقرأ أن في تسميتها خِلاف. لا يهمّ، لأن مِيسان هنا هو مشروب إكسير البن الموسمي، والذي يقدّم في فصل الخرِيف، ولا يطلق عليه إلا اسم مِيسان.

عمل فريق التطوير على ابتكار هذه الوصفة لعدة أشهر قبل فصل الخريف. وفي الأسابيع الأولى، كان الجهد مرتكزًا على إيجاد قيمة مضافة للمشروب الموسمي، تكمل حلقة الخيارات في قائمة المشروبات في محمصة وكافيه إكسير البن. وبرز عنصر الحليب النباتي في الجلسات الأولى من تطوير المشروب، كانت هذه اللمحة قد اشتعلت من مقترحات أصدقاء إكسير البن، ومن بحثهم عن مشروبات قهوة مختصة خالية من العناصر غير النباتية. فبدأت التجربة الأولى بمزج الاسبريسو وحليب الصويا، وظهر خلال هذه التجربة أنه من اللازم إضافة مكونات أخرى تكثّف القوام وتضيف التوازن للنكهة. وفي التجارب التالية، بات التركيز على صناعة محتوى الكراميل، ذلك بعد ملاحظة أن الكراميل المتاح، يحتوي على عناصر غير نباتية. واستمرّ التطوير خلال أكثر من خمسة عشر وصفة تجريبية، وأكثر من ثلاثين جلسة تذوق مع أعضاء فريق إكسير البن، والأصدقاء، والمهتمين بأنماط الحياة النباتية. وبعد ذلك خرج الفريق بوصفة مِيسان الحالية، ليكون العمل من بعد ذلك على اختيار الاسم، وطريقة التقديم الأنسب، وكذلك الوصف المناسب لهذه الوصفة الجديدة. 

ينحت هذا المشروب اسمه على قائمة المشروبات الغنية، الساخنة، سلسة القوام. وتتطوّر نكهاته من مجموعة من العناصر الهادئة، بقاعدة من حليب الصويا النباتي، الممزوجة بمستخلص اليقطين الذي يتميّز به موسم الخريف.
‎تُخلط هذه القاعدة بمذاقات مختلفة، تتكون من نكهة الفانيليا، والكراميل الطبيعي المصنّع خصّيصًا، من عناصر نباتية، ليكون جزءًا متكاملًا مع هذا المشروب. إضافة لمسحوق من نبات الخزامى، والقرفة.
‎تمتزج هذه العناصر جميعًا، وتدخل للمرحلة التالية، التبخير، ليكون القوام مختلطًا كعنصرٍ واحد، وساخنًا ليناسب الطابع العام لهذا المشروب.
‎ويأتي الاسبريسو آخرًا، ليضيف حدته، وقوة تركيزه إلى هذا النسيج ويتمّم الطبقة الأخيرة من النكهات.

‎يُضاف مِيسان إلى مجموعة المشروبات المبتكرة من إكسير البن signature drinks، وتقدّم هذه الوصفة، لتكون مميّزة بكونها ابنة الخريف، وبأنها مكونة من عناصر نباتية تمامًا.
‎ويتميّز مِيسان كذلك بعنصر اليقطين (القرع)، الذي يتمتّع  بالعديد من العناصر الغذائية، ويعدّ من النباتات الثرية جدًا بالفيتامينات التي منها النياسين ، فيتامين أ، ج، وكذلك الزنك والحديد.