قـاني ،، مشروب إكسير البن الخاص August 03 2018

شهر أغسطس، ، أو آب اللهاب - كما يقال عنه في الشام - ، الشهر الأشد حرارة بين إخوته الاثنا عشر. تهيأنا لاستقباله بابتكار مشروب يردّ عمّن يشربه شيئًا من قساوة لهيبه.

فخططنا وجربنا عشرات الوصفات، إلا أننا حقا لم نكن نعتقد أن يكون بالإمكان إيجاد مشروب يداعب كل حواسّ التذوق، ويحاكي المذاقات المتضادة إلى هذا الحدّ.


 

قَـانِي، هو المشروب الذي وصلنا له بتجاربنا، واعتمدنا الشاي أساسًا له. ربّما لأن الشاي كالقهوة يعدّ من المشروبات العالمية الأكثر استهلاكًا. وربما لأن الشاي كالقهوة من حيث امتداد تاريخه وعمق ثقافته. وربما لأن الشاي أيضًا كالقهوة يتميز بنكهاته المعقدة وقابلية الابتكار،،، لا يهم من ذلك سوى أننا نفتخر بأن يكون قاني من مشروبات إكسير البن.


إعداد كل كأس من قاني يتطلب المرور بمراحل عديدة، تمتد بجموعها لعشرات الساعات، حيث يبدأ ذلك بتخمير أوراق الشاي التي تأتي من محاصيل مختلفة، وقد تم جمعها لتنتج نكهة ثقيلة متزنة لتناسب الطابع العام المشروب. وبعد ساعات من النقع والتخمير تُضاف كميات متباينة من مستخلصات الفواكه الحمراء، التوت الأحمر، الفراولة، والكرز. وكذلك بعض من مستخلصات الحمضيات كالبرتقال والليمون. بالإضافة لخيارات من الأعشاب كالكركديه والبابونج والريحان، إلى جانب الزنجبيل الطازج. والأناناس.

ولا يُقدّم هذا الكأس إلا بعد إضافة مكعبات الثلج التي تجعل من قوامه باردًا ومنعشًا.


يحاكي هذا المشروب فجر الصّباح في حيويته، وعنه يحكي مطور الوصفة،  بدر العصيمي، عضو فريق إكسير البن: "طَوّرت قاني ليكون المشروب الذي سيشدّ الكثير له الرّحال في موسم الصّيف هذا".


 

 

يُضاف قاني إلى قائمة مشروبات إكسير البن كمشروب موسمي بارد، ذلك إلى جانب المشروبات الباردة الأخرى، وخيارات الشّاي أيضًا.

الشّاي البارد من المشروبات التي باتت معروفة عالميا، وقد عُرف أول مرة قرابة عام 1904م ، وكان ذلك في الولايات المتحدة. وبإضافته لخيارات المشروبات في إكسير البن سعينا لتقديم وصفة مبتكرة له تحقق قيمة مضافة في ابتكاره.